كاتبة سورية تحمل إجازة في الهندسة المدنية وماجستير في الإدارة الثقافية الدولية والابتكار الاجتماعي. أصدرت مجموعة شعرية بعنوان "بجرّة حرب واحدة" (2015)، وأخرى بعنوان "أركل البيت وأخرج" حصلت على منحة "الصندوق العربي للثقافة والفنون - آفاق" عن فئة الكتابات الإبداعية والنقدية (2018)، فضلًا عن رواية بعنوان "وادي قنديل" فازت ببرنامج المنح الإنتاجية لمؤسسة "المورد الثقافي" (2015). كما صدر لها "زلّة خارج الحكاية" كتاب شعري ثنائي اللغة عربي- كاتالاني، فاز بجائزة Poesia Roissy-en-Brie في دورتها الأولى 2021، والتي ينظمها نادي القلم الدولي في كاتالونيا.

مدونة
كي لا يموتوا في النسيان
فكّرت بمن لم يغادروا هذا العالم بشكل فيزيائي، لكنهم ماتوا في النسيان فعلًا، فخطر لي أن أجمع صورهم والمأكولات والمشروبات والأغنيات التي يحبونها وأضعها أمامي، لكنّني عجزت عن تذكّر تلك التفاصيل التي..
1/11/2022
مدونة
أولمبياد الأمومة
لكلّ أمّ ظروف داخلية وخارجية تخصّها وحدها، والقرار الذي تأخذه سواء حول طريقة الولادة أو الرضاعة هو قرار يخصّها وحدها، الغريب هو أن تكون خياراتها موضوعاً للنّقاش من قبل الآخرين.
18/8/2021
مدونة
لا، ليست لديّ قصّة
حين يتكلمون عن الداخل والخارج، أبحث عنّي ولا أجدني، لكأنّي المسافر الّذي علق في المطار، لم يعد بإمكانه الرجوع، وليس باستطاعته المضيّ قدمًا.
18/3/2021
مدونة
حزنٌ شخصيّ
شتاء 2018؛ سألني رجل كهلٌ عن اسم بلدي. قال لي: لا بدّ أن زيارة هذه الأماكن تعني لكِ الكثير؟ لم أخبره أن غرناطة لم تسقط بعد في "رباعية الأندلس". الآن، وبعد رحيل مخرج العمل، ستبقى المدينة البديعة..
31/12/2020
مدونة
تذكرة العودة
الأحاديث الكثيرة التي كنت أتبادلها معكِ، حين كنتِ تدورين في داخلي وتُكسبينني الأفضلية في الطوابير ومقاعد الباص، لم أذكر لكِ فيها شيئًا عن ذلك الحيّ، عن تلك البلاد، فتلك البلاد حزينة، وأنا أريدك فتاةً..
2/10/2020
مدونة
نجمة على جبيني
هل حقّاً يعجبكِ جمال سليمان؟ سوف تسألني إن شاهدتُ مسلسل "ذكريات الزمن القادم" قبل أن أسخر. سوف ننتبه معاً للجملة، ويختلط علينا الأمر لبرهة، من منّا المستقبل؟ ومن الذكريات؟
26/6/2020
مدونة
ترجمان الخطوات
لا أذكر عند أي نقطة في روايتي لمناماتي، أو عند أيّ تهدّجٍ في صوتي، أو في الغصّة رقم ماذا، صارت المعالجة تبكي، رغم أن بيننا حاجزاً صلداً من اللغة. إذاً موهبتي تتخطّى من أحبّهم وتصل إلى الغرباء، حتّى..
18/5/2020
مدونة
الأمان لا يتكلّم أيّ لغة
في سوريا فقدتُ لهجتي. لم تعد أوائل كلماتي مضمومةً مثل باقة نرجس، ولا ياءاتي تفتح ذراعيها للهواء وتطير، صارت لهجتي هجينةً، أتلكّأ لأقرّر: هل أقول: هادا؟ أم هاد؟ أم هيدا؟ بات خروج الكلمات من فمي فعلًا..
23/4/2020
مدونة
طائر من الدانتيل
في فترات الحرب تراود ذهنكِ أفكارٌ لم تخطر في بالك من قبل، واحدةٌ منها كانت الحرصَ على ارتداء ثيابٍ داخلية جميلة والابتعاد عن تلك المهترئة أو الكالحة اللون أو المثقوبة. لا أحد يرغب في أن يستقبل الموت..
22/8/2019

نسرين أكرم خوري