إيمَتْ بتخلص هيك أحلام، قولتك؟

حنّا وسارة ومحمد لاجئون من سوريا، وسامر لاجئ من غزة. كيف تقاطعت قصصهم بعدما عبروا البرّ والبحر في طريق لجوء وَعِرة أوصلتهم إلى ألمانيا، حيث البقاء..

نوصيكم بجثثنا خيرًا

وصل التابوت المُغلَق. وما إن همّ المعنيّون بفتحه لإلقاء الوداع الأخير حتى حلّتْ الكارثة: شابٌّ بوشوم تغطّي جسده، مُسَجّى في نعش الرجل الحلبيّ..

مدونة